facebook twitter youtube

كلمة عميد الكلية

أبدا بسم الله مجريها ومرسيها و أثنى بالحمد الذى جعل لكل أمة شرعه ومنهاجاً و أصلى على المبعوث رحمة للعالمين الذى بعث بمنهج متكامل للبشرية نحمد الله حمداً يملأ السموات والأرض.
لقد تضافرت جهود نائبى العميد و رؤساء الأقسام و أعضاء هيئة التدريس و الموظفين والعاملين للارتقاء بكلية التربية وتنفيذ البرامج المرسومة والالتزام بالتقويم المحدد – وتخريج الأطر المؤهلة التى تتلمس خدمة المجتمع في المجال التربوى و تعكسها في مناهجها وبحوثها لمواكبة التطور المعرفى والعلمى والبحثى بروئيه علمية و أكاديمية ومهنية ، أن بناء المجتمع الحديث يتطلب الاهتمام بالبناء المعرفى للمجتمع والذى يعد التعليم من ركائزة الأساسية والمهمة وبما ان كليات التربية بالجامعات تقوم بمسؤلية إعداد معلمى مرحلة التعليم العام وتاهيلهم ليكونوا قادرين على إكساب طلابهم مهارات التفكير العلمى السليم من أجل احداث التنمية في مجتمعهم ومراعاة احتياجات السوق والمنافسة والعمل على نشر ثقافة اخلاقيات مهنة التدريس والعمل على رفع القدرات للقادة التربوين تبعاً للمستجدات في مجال عملهم و إجراء الدراسات والبحوث في المجالات التخصصية التربوية والنفسية والبيئية ونشر نتائجها خدمة للمجتمع .
والله نسأله التوفيق و السداد ً.